رؤيتنا

تهدف وجهات نظر عربية إلى الاستجابة للفجوة القائمة والآخذة في الاتساع بين العالم العربي والعالم الغربي. إذ نرى بأنه كلما قربنا الأفراد من بعضهم البعض بصورة ناجعة، كلما قلصنا من التحيز والتمييز ووضعنا الحد للشكوك، وبالتالي نؤدي إلى فهم أفضل لبعضنا البعض في إطار مساعي مشتركة وإيجابية.